Sunday December 17, 2017
SNc Channels:

Search
About Salem-News.com

 

Jan-31-2014 23:52printcomments

Protests Against Kerry's 'Palestine Policy' Rock US Embassy in Jordan

The signs were provocative and antagonistic, yet protestors who reiterated their chants were against US foreign policy, not Americans.

Palestinians in Jordan
(Photo by Belal Omar)

(AMMAN, Jordan) - On Wednesday January 29th at 4:30 pm, the castle-sized US Embassy in Amman, Jordan (next door to the largest US Embassy of the world in Baghdad, Iraq) had a paltry amount of between 50 and 100 visitors.

The Jordanian police were lined up directly in front of the proliferating crowd, a police wagon was conveniently located to the left of the crowd prepared to take offenders away, a huge concrete barricade at the heavily guarded entrance of the US Embassy made the impression clear, APCs (Armored Personnel Carriers) at each corner of the street with SAWs (Squad Automatic Weapons) and American made M-16 toting military personnel were striking observations within the atmosphere.

It seemed like a battle zone in front of the diplomatic emblem of peace. The energetic and emotional crowd were shouting chants of "freedom" and displaying hostile placards in Arabic denouncing US Secretary of State John Kerry, "Kerry does not think about our children" and "liberation will come soon, but not from you pig."

The signs were provocative and antagonistic, yet protestors reiterated their chants were against US foreign policy, not Americans. Some within the conglomeration nodded their heads or vocally stated 'yes' in corroboration with one attendee who loudly clarified, "we love Americans, 'but' [except] Kerry."

(Footage of Protests at US Embassy of Amman, Jordan)

http://www.youtube.com/watch?v=HQQymCdihWI&feature=youtu.be

According to The Jerusalem Post, US Secretary of State John Kerry's peace overture entails the following:

A. The holy capital of all monotheistic religions, Jerusalem (Al Kudds), will be segregated with East Jerusalem as the capital for Palestinians. (*Even Saladin Ayubi dared not to commit this policy, as he allowed all humans equal access*)

B. Jewish settlements comprised of stolen Palestinian lands and homes, some seized despite warnings by US officials and the international community, will remain under Israeli control with financial compensation to Palestinians. Whether Palestinians desire compensation or not.

C. Phased Israeli withdrawal from the seized West Bank of the 1967 Israel/Arab War, with unprecedented security cooperation between Israeli military forces and other entities in the Jordan Valley.

D. The right of return for millions of displaced Palestinian refugees in various countries surrounding Palestine is not included in Kerry's package.

E. These small concessions must be met with Palestinian recognition of Israel's right to exist as a Jewish state.

All of the above seem to be a source of contention amongst Palestinians. According to The Times of Israel, the Palestinian sides of the negotiations remain opposed to Kerry's proposals for the status of Jerusalem, Palestinian refugee demands, border demarcations, land-swap arrangements, and security proposals.

Criticisms exist that Kerry is viewing the decade’s long Palestine/Israel conflict through the Israeli lens and attempting to transform the future state of Palestine into another Gaza via emphasizing Israeli security concerns over Palestinian welfare and rights (Israel still desires control of all borders and airspace), specifically in regards to the Jordan Valley, on behest of the advice of US commander of failed COIN efforts in the Afghanistan War, John R. Allen (the Jordan Valley is very fertile and could be a source of revenue for Palestinians and it has room for new refugees to settle, but Israel and Allen demand the IDF maintain possession for security concerns which contradicts the very essence of the definition of statehood).

Kerry's efforts, though noteworthy for his zealous approach, has not been reciprocated with equivalent enthusiasm. And this includes those who were demonstrating in front of the US Embassy in Jordan on Thursday. A calm elderly man amidst the crowd stood out like a sore thumb, a paper pile immediately in front of him grasped every one's attention. It consisted of two American passports, social security cards tucked inside the passports, school transcript from an American school, and documents of birth and immigration. A perfunctory inspection of the documents verified this gentleman was Abu Abdullah Gunaim, a US citizen.

Photo by Belal Omar

Nevertheless, he informally yet publicly renounced his American citizenship and passionately declared "that's it!" After being questioned, "are you relinquishing your American citizenship because of US policies against Palestinians in behest of Israel?” he replied with a solidly candid affirmative. When queried if he comprehended that such decision would deter him from returning to America, he retorted quickly, "yes." The resulting silence from these responses amongst the crowd of journalists around him was sullenly poignant, then an urge compelled his initiative to elucidate, yet he dramatically broke his nascent explanation with an abrupt pause, and in a transparent emotional demeanor of rage mixed with helplessness about to overflow, the elderly Palestinian ended, in an act to preserve his dignified composure, "it is better I do not say these words."

Photo by Belal Omar

(Footage of Abu Abdullah Gunaim publically renouncing his citizenship)

http://www.youtube.com/watch?v=JG2wcCi2Roc

Abu Abdullah Gunaim wasn't the only augury of distress over Kerry's peace plans. Other opinions were unanimous, and equally caustic. Turkish HR (Human Rights) activist and undergraduate studying philology in Arabic language, Merve Turp, bluntly reacted to Kerry's proposal, "Yankee Go Home!!! Palestine is not for you Kerry, it is for Palestinians!!! Jerusalem will always be the capital of Palestine." Graduate student and extremely devoted and energetic HR grassroots activist Ayat Alzaatreh, pictured on the right, tersely summarized her honest opinion, "Mr. Kerry, you should be the Israeli Defense Minister; it suits you more than the US Secretary of State." Respected and popular grassroots HR activist Ahmad Amrah, pictured on he left, commented on Kerry’s policy, "I am not happy with it at all. It's my country and I want to return."

What is happening here?

Normal Palestinians are beginning to raise their voices higher, exhausted from the years of the same tautology of top-to-bottom approach by US shuttle diplomacy which Kerry so clearly exemplified by his retort to past criticism of US commitment to peace in the Palestine/Israel conflict, "the US remains committed to the Israeli Palestinian peace process but that at end of the day it is up to the Israelis and the Palestinians to reach an agreement on how to end the conflict." Palestinians who feel marginalized are now aggressively expressing what US politicians do not echo about the Palestinians' stance on the issue behind closed doors. It is a historical dictum that future generations of youth from a discriminated people become increasingly outspoken, more spiritedly active, and more intolerant of injustice and oppression. We are witnessing it now.

Kerry is following an honorable pathway for peace in the Palestine/Israel conflict, yet with the imprudent tactics of prior administrations. No one is altruistically gathering and investing in the influential and energetic grassroots powerhouse activists with the efficacy to organize and implement meaningful changes (the realists who are not afraid to dream according to Kerry’s belief of who writes history).

No one is sincerely peering into the goulash of disagreements with equal respect toward both perspectives, yet with higher pressure for responsibility upon the stronger antagonist (Kerry threatened Palestinians that refusal meant no independent state in the future and equally warned the Israelis that refusal meant no chance of a Democratic Jewish state, the latter an oxymoron since a religiously enforced apartheid precludes the Democratic description).

No one is compromising with former influential individuals and groups ostracized to the fringes of the peace process such as Hamas or Hezbollah (as Syria demonstrates the rubric of 'terrorist' is very ambiguous and it deters peace as it did in El Salvador, Guatemala, and other past Latin American insurgencies). No one is diverting the massive funds from military purposes to programs of interfaith cooperation, humanitarian and trade assistance, and peace reapproachment (European politicians have threatened the Palestinians that refusal of Kerry’s proposal will result in financial deductions of aid) . No one is working on an issue-by-issue methodology in contrast to the glorified Hail Mary pass for the touchdown in American football.

For 5 years, I have battled politicians’ staffers in America from offices such as Senator Lindsey Graham, respectfully debated with Professor Noam Chomsky, written blogs, and more to complain that the 2 state solution is unfeasible and unacceptable for lasting peace. And continuously, my words have been ignored despite repeated revelations of how ineffective US shuttle diplomacy has been and in the face of numerous polls from both sides of the conflict which indicates the majority of Israelis and Palestinians are uncomfortable with dividing and segregating the Holy land, untrustworthy of the US' impartiality, and insecure from the psychological underpinnings of the conflict and the perceived imbalance of power.

Everyone has to ask by now, where is the larger employment of a more impartial UN conduit of enforcement? If Kerry's proposal is absent of dogma, and only a framework, then at the least it is commendable that he has begun discussions toward peace anew, which is much better than silence. However, Jordan's Palestinians chime back with the following requirements, which challenge Kerry's own efficacy. None of the following seem so difficult a puzzle to define for non-partisan peace lovers.

Palestinians in Jordan claim the final pieces of that puzzle entail the following:

1) A secular and democratic state with equality between all religions and races. No full or partial Christian, Muslim, or Jewish theocracy under the guise of Democratic apartheid.

2) Right of return must be respected and isnon-negotiable. Immigration needs to be relaxed.

3) Jerusalem (Al Kudds) is also the capital of the Palestinians. Every race and religion must have free and equal access to all of its parts.

4) Under no condition will a significant foreign US or Israeli military presence, be tolerated on the borders of, or within, Jordan.

5) The end of the blockade of Gaza, release of Palestinian prisoners, and the stoppage of Jewish settlements.

There is another future event in a chain of demonstrations at Dakhelyeeh circle - beside the Regency Hotel , on Saturday at 3.30 pm. Protests are planned throughout Jordan, and are predicted to spread throughout the Middle East as the Kerry administration picks up tempo.

احتجاجات ضد كيري التي ا قيمت عند  السفارة الأميركية في الاردن والتي كان محورها "سياسة فلسطين "

 في يوم الأربعاءالموافق 29 يناير في الساعة 4:30 مساء، و عند  السفارة الولايات المتحدة في عمان – الاردن و التي  هي بحجم قلعة كبيرة ، والتي تكون(هي من اكبر السفارت للولايات المتحدة في العالم بعد التي في بغداد - العراق ) زرهم عدد قليل جداً بين 50 و 100 زائر . ولقد اصطفت الشرطة الأردنية مباشرة أمام الجماهير المتزايدة  و عربة للشرطة ركنت إلى اليسار من الحشد على استعداد لاتخاذ المخالفين بعيدا ، ووضع الحاجز الإسمنتي الضخم عند المدخل وتحت حراسة مشددة من السفارة الأمريكية وهذا انطباعا واضحا وناقلات جنود المدرعة ( حاملات افراد مصفحة ) في كل زاوية من الشارع مع الرشاشات ( فرقة الأسلحة الآلية) و كان يحمل افراد العساكر اميركية M- 16 و ضرب في الجوي . يبدو وكأنه منطقة المعركة أمام الشارة دبلوماسية للسلام. الحشد كان حيوي وعاطفي كانوا يهافتون " حرية " وعرض لافتات باللغة العربية تندد وزيرة الخارجية الامريكية جون كيري " كيري لا يفكر بأطفالنا " و " سيأتي التحرير قريبا ، ولكن ليس منك يا خنزير. " كانت لافتات استفزازية و عدائية ، ولكن أكد المتظاهرون الهتافاتون انها كانت ضد السياسة الخارجية للولايات المتحدة ، وليس الأميركيين . البعض داخل الحشد في رؤوسهم أو جهارا صرح 'نعم' في تثبتا على قول أحد الحضور والذي كان يهفت  بصوت عال، " نحن نحب الأميركيين ، 'ولكن' [ ليس ] كيري. "
(لقطات من الاحتجاجات في السفارة الامريكية عمان، الأردن)
http://www.youtube.com/watch؟v=HQQymCdihWI&feature=youtu.be

(تصوير بلال عمر)

 
 
 
 
وفقا مانشرته الصحيفة جيروزاليم بوست ان وزيرالخارجية الامريكية الخارجية جون كيري جلسة السلام  سيستلزم ما يلي :
أ. العاصمة المقدسة لجميع الأديان السماوية القدس، سيتم فصل القدس الشرقية عن ان تكون عاصمة للفلسطينيين . ( *لم يتجرحتى صلاح الدين الأيوبي بعمل هذه السياسة ، كما انه يسمح لجميع البشر سواسية على الاقدام و الدخول*)
ب. المستوطنات اليهودية تتألف من الاستلاءعلى الأراضي و المنازل الفلسطينية ، على الرغم من التحذيرات مسؤولي الولايات المتحدة والمجتمع الدولي، سوف تبقى تحت سيطرة إسرائيل مع التعويضات المالية للفلسطينيين. ما إذا كان الفلسطينيون يرغبون التعويض .
ج. مراحل الانسحاب الإسرائيلي من الضفة الغربية من إسرائيل / الحرب العربية عام  1967 قد ادى الى التعاون الأمني ​​غير المسبوق بين القوات العسكرية الإسرائيلية والكيانات الأخرى في وادي الأردن.
د. لم يتم تضمين حق العودة لملايين اللاجئين الفلسطينيين المشردين في مختلف البلدان المحيطة بفلسطين وهذا كله من اتفاقيات كيري .
ه. يجب  ان نكون تنازلات صغيرة مع اعتراف الفلسطينيين بحق لإسرائيل في وجود دولة يهودية .
كل ما سبق هو مصدرا للخلاف بين الفلسطينيين. وفقا لصحيفة تايمز أوف إسرائيلة ، الجانبين الفلسطيني لا يزال معارض للمفاوضات  ومقترحات كيري التي وضعها للقدس و مطالب اللاجئين الفلسطينيين و ايضاً رسم الحدود و وترتيبات مبادلة الأراضي والمقترحات الأمنية. توجد الانتقادات حول كيري على مدى العقود طويلة حول الصراع فلسطيني / إسرائيلي من خلال عدسة الإسرائيلي ومحاولة لتحويل الدولة الفلسطينية المستقبلية إلى غزة أخرى عن طريق التأكيد على المخاوف الأمنية الإسرائيلية وعلى الرفاه الفلسطيني وحقوقه (لا تزال إسرائيل ترغب السيطرة على جميع الحدود والمجال الجوي ) وتحديدا في ما يخص وادي الأردن ، و الطلب من قائد القوات الامريكية جون آلن اخذ النصيحة  من اجل افشال جهود مكافحة التمرد في حرب أفغانستان ، (ان وادي الأردن خصب جدا و يمكن أن يكون مصدرا للدخل بالنسبة لكثير من الفلسطينيين انها ابواب جديدة لللاجئين ، ولكن إسرائيل و ألين يطالبون في حفاظ على الجيش الإسرائيلي لحيازة المخاوف الأمنية التي تتناقض مع جوهر تعريف الدولة ) . على الرغممن ان الجدير يالذكر من جهود كيري في تحميس ، ليس له مثال . و يشمل هذا الأشخاص الذين كانوا يتظاهرون أمام السفارة الأمريكية يوم الخميس في الاردن.
ولقد كان من الموجدين رجل مسن  في وسط الحشد وقف مثل الإبهام المجروح و كومة الورق أمامه قد لفت اهتمام الكل على الفور. وقد تبين ان كومة الورق تتألف من من جوازي سفر أمريكي وبطاقات الضمان الاجتماعي  داخل جوازات السفر، و نسخة من شهادة  من احدى المدرسة الأمريكية ، و سهادة الميلاد والهجرة. التحقق و التفتيش روتينية من الوثائق كان هذا الرجل أبو عبد الله غانم مواطن أميركي .

Photo by Belal Omar

(تصوير بلال عمر)
 أنه من الأفضل وأنا لا أقول هذه الكلمات مع ذلك، وقال انه غير رسمي حتى الآن تخلي علنا عن جنسيته الأمريكية وأعلن بحماس "هذا كل شيء!" بعد استجوابه، "أنت تتخلي عن الجنسية الأمريكية الخاص بك بسبب سياسات الولايات المتحدة ضد الفلسطينيين في إسرائيل بأمر من؟" أجاب مع صريحة بقوة الإيجابي. عندما سألناه إذا كان مثل هذا القرار من شأن ردعك من العودة إلى أمريكا، وقال انه بسرعة ، "نعم." كان الصمت الناتج من هذه الردود بين حشد في لن وقف الصحفيين حوله مؤثرين، ثم يجبر رغبة ملحة لتوضيح مبادرته، حتى الآن  ليس له اي تفسير الحرق المفاجئ.انه لسلوك عاطفي الشفاف والغضب الممزوج بالعجز عن تجاوز ، هكذا انها الرجل  الفلسطيني المسن ، في فعل للحفاظ على رباطة الجأش و كرامته ".

Photo by Belal Omar

(تصوير بلال عمر)
(لقطات من أبو عبد الله غانم التخلي علنا  عن جنسيته)
كان أبو عبد الله غانم ليس فقط يعبرعن استيائه لخطط السلام  كيري.  كانت آراء الآخرين بالإجماع والصودا الكاوية على حد سواء. السؤول  عن الموارد البشرية التركية (حقوق الإنسان) الناشط والجامعي  في دراسة فقه اللغة في اللغة العربية، ميروى تورب، كان قد  رد فعل بصراحة على اقتراح كيري، "يانكي اذهب الى بيتك ! فلسطين ليست لك كيري، فهي للفلسطينيين! سوف تكون القدس! دائما عاصمة فلسطين ". طالب دراسات عليا والمكرسة للغاية وحيوية الشعبية و الموارد اليشرية عن آيات الناشطة  لمخيم الزعتري ، في الصورة التي علي  اليمين، لخصت بشكل  مختصرالرأي الصادق، "السيد كيري، يجب أن يكون وزير الدفاع الإسرائيلي، بل يناسبك أكثر من وزير الخارجية الأمريكية" احتراما وشعبية على مستوى القاعدة الناشط أحمد عمرة والشؤول عن الموارد اليشرية ، في الصورة على اليسار، وعلق على السياسة كيري، "أنا لست سعيدة معه على الإطلاق. انها بلدي وأريد أن أعود."

ما الذي يحصل هنا؟
الفلسطينيون العادية بدأوا في رفع أصواتهم عالياً، والتي استنفدت منهم منذ سنوات من نفس الكلام الاعلى إلى أسفل من خلال الدبلوماسية المكوكية الامريكية لكيري حتى يتجلى بوضوح من خلال رد سريع  له لانتقادات الماضي من التزام الولايات المتحدة للسلام في الصراع فلسطيني / إسرائيلي، "الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بعملية السلام الفلسطينية الاسرائيلية ولكن هذا في نهاية المطاف، يعود الأمر للإسرائيليين والفلسطينيين للتوصل إلى اتفاق حول كيفية إنهاء الصراع." الفلسطينيين الذين يشعرون بالتهميش الآن معربا بقوة من رئساء الولايات المتحدة فلا ترتجع عن موقف الفلسطينيين بشأن القضية  وما خلف أبواب مغلقة. بل هو القول المأثور التاريخية أن الأجيال القادمة من الشباب من الناس تمييز  بـان تصبح على نحو متزايد من الصراحة ، أكثر نشاطا ، وأكثر تعصبا من الظلم والقهر. ونحن نشهده الآن.
كيري يتابع مساره الشريف من أجل السلام في الصراع الفلسطيني / الإسرائيلي ، ولكن مع تكتيكات غير حكيمة من الحكومات السابقة. لا أحد يجمع بين الأنانية و استثمار قوة نشطاء القاعدة الشعبية المؤثرة وحيوية مع فعاليات تنظيم وتنفيذ تغييرات المفيدة ( الواقعيين الذين لا يخافون على الحلم وفقا للاعتقاد كيري انه هو الذي يصنع التاريخ ) . لا أحد ينظر و بكل بصدق في الخلافات في الاحترام المتساوي في كل تجاه وجهات النظر ، ولكن يكون مع الضغط العالي للمسؤولية على خصم أقوى (هدد كيري الفلسطينيين بأنه عدم الموافقة  لا يعني دولة مستقلة في المستقبل، و حذر الإسرائيليين على حد سواء أن الرفض لا يعني  ان هناك فرصة  لانشاء الدولة اليهودية الديمقراطية ، وهذه الأخيرة  هو مجرد تلاعب بالغة  لفصل العنصريه القسريه دينيه  وليمنع وصف الديمقراطية ) . لا أحد يفاوض مع  الأفراد و الجماعات ذات النفوذ السابق لنبذ الهامش بعملية السلام مثل حماس أو حزب الله (كما يوضح سوريا عنوان ' الإرهاب ' غامض جدا و أنه يردع السلام كما فعلت في السلفادور ، وغواتيمالا، و غيرها من حركات التمرد في أمريكا اللاتينية الماضية) . لا أحد يحول أموال ضخمة من أغراض عسكرية إلى برامج التعاون بين الأديان والمساعدة الإنسانية و التجارة  و تقارب السلام ( السياسيين الأوروبيين وتهديد الفلسطينيين بأن رفض اقتراح كيري سيؤدي إلى الاستقطاعات المالية من المساعدات ) . لا أحد يعمل على منهجية  نقيض القضية اليك المجد والسلام عليك يا مريم تمرير للهبوط في كرة القدم الأمريكية .
لمدة 5 سنوات ، اشتبكت الحكام السياسين في أمريكا من المكاتب مثل السيناتور ليندسي غراهام ،الذي ناقش ناقش باحترام مع البروفيسور نعوم تشومسكي ،في بلوق مكتوبة، وأكثر من ذلك الشكوى من أن لا يوجد الحل في وجود دولتين وهو غير مقبول للسلام الدائم. و بشكل مستمر، تم تجاهل كلامي على الرغم من الكشف المتكررة كيف كانت غير فعالة الدبلوماسية  للولايات المتحدة و مواجهة العديد من استطلاعات الرأي من كلا الجانبين للصراع الذي يشير إلى أن غالبية الإسرائيليين والفلسطينيين غير مريحين للتقسيم و فصل الأرض المقدسة، و ان ما تفعله الولايات المتحدة غير جدير بثقة " ، وغير آمن من الأسس النفسي للصراع و غير متوازن بنظر السلطة. على الجميع أن نسأل الآن، اين هو عمل  الأكثر تعبيرا  في حيادية الأمم المتحدة لعملية الإنفاذ ؟ إذا الاقتراح كيري غياب العقيدة و  انها مجرد إطار ، ثم على الأقل أمر يستحق الثناء في بدأ المحادثات نحو السلام من جديد ، هو أفضل بكثير من الصمت. ومع ذلك ، فإن الفلسطينيين في الأردن لهم المتطلبات التالية ، التي تتحدى فعالية كيري الخاصة .  قد يبدو ما يلي ذلك لغزصعب حله لمحبي السلام غير حزبية .
يدعو الفلسطينيون في الأردن الحل النهائي لهذا اللغز و يستلزم ما يلي :
1)      دولة علمانية وديمقراطية مع المساواة بين جميع الأديان والأعراق. لايكون  كله أو جزء مسيحي، مسلم، أو دينية اليهودية تحت ستار الديمقراطية الفصل العنصري.
2)       يجب  احترام حق العودة ومسألة لا تفاوض عليها. يجب ان تكون  الهجرة مريحة.
3)      القدس هي أيضا عاصمة للفلسطينيين. يجب أن يكون كل عرق ودين حرية الدخول والمتساواه في جميع أجزائها.
4)      تحت اي ظرف من الظروف ستقوم الولايات المتحدة أجنبية أو الوجود العسكري الإسرائيلي، يتم التسامح على الحدود الداخلية للأردن.
5)      انهاء الحصار المفروض على غزة، وإطلاق سراح السجناء الفلسطينيين، وتوقف المستوطنات اليهودية.
هناك مظاهرات  آخرى في المستقبل  عند الدور الداخلية  - بجانب فندق ريجنسي، يوم السبت الساعة 3.30 مساء. ويعتزم المحتجون تنظيم مظاهرات في جميع أنحاء الأردن والتي يتوقع أن تنتشر في جميع أنحاء الشرق الأوسط لتصل الاصوات  لحكومة كيري.

Siraj Davis

Siraj Davis

Founder and president of Collective Consciousness Human Rights Organization
Clemson University Student Human Rights organization and beyond
AAPER Coordinator
Amnesty International Organizer
Asian Student Association Co-founder
American Families United Constituent

US/World History teacher Modern American School
ESL English and TOEFL/IELTS instructor
Dedicated human rights activist

________________________________________

________________________________________

_________________________________________




Comments Leave a comment on this story.
Name:

All comments and messages are approved by people and self promotional links or unacceptable comments are denied.


[Return to Top]
©2017 Salem-News.com. All opinions expressed in this article are those of the author and do not necessarily reflect those of Salem-News.com.


Articles for January 30, 2014 | Articles for January 31, 2014 | Articles for February 1, 2014
Since 1985, Tattoo Mike is one of the most reputable tattoo artists in Oregon.

The NAACP of the Willamette Valley

Your customers are looking: Advertise on Salem-News.com!

Steele`s Karate
In Salem
Sign Up Now!



Annual Hemp Festival & Event Calendar